حملة سفينة النجاة :: للدفاع عن آل بيت رسول الله

 ما هذا الذي يحدث في مصر ؟ .. ما هذا التفرق الذي أصابنا ، ومن أشعل نيران العداوة والبغض بيننا ؟ ..
ما هذه الضمائر الأنانية الجاحدة ، التي تستبيح كل شىء وأي شىء ، وتستغل الوقت الحرج الذي تمر به البلاد لتحقق ما تصبو إليه بأي وسيلة كانت .. !
 
كيف تفكر هذه العقول الرجعية ، التي تطالب بطمس معالم وآثار حضارة مصر الفرعونية القديمة ، بدعوى أنها أصنام يجب أن تزال .. ! 

كيف تنبض تلك القلوب التي يشن أصحابها حملات لهدم قبور موتى لا حول لهم ولا قوة ، بينما قرآننا المجيد  يُحرق في الخارج بيد أعداء الله ؟ ..



ومَن هؤلاء الموتى الذين شُنت عليهم تلك الحملة الشرسة ؟


 آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، الذين شرفت مصر بوجود أجسادهم الطاهرة في أغلب محافظاتها .. وأولياء الله الذين ساروا على نهج نبيهم عليه الصلاة والسلام وآله ، في الحياة إلى الممات ..
ألا نستحي من أنفسنا ؟ ..  

والله إنه لشىء يثير الإشمئزاز بأكثر مما يثير مشاعر الغضب أو الحسرة على حالنا ..
مَن منحهم الحق في تخريب حضارة مصر وتاريخها .. والإعتداء على قبور آل بيت الحبيب صلى الله عليه وسلم ، وقبور العلماء والأولياء ؟ ..

أين هم مِن إحتلال مسجدنا الأقصى منذ زمن بعيد ، وأين هم مِن سب النبي صلى الله عليه وسلم ، وأين هم من حرق قرآننا المطهر وتدنيسه ؟ .. أم أن عضلاتهم تبرز فقط على الموتى والتماثيل ؟ ..
هذا كُفر وشِرك .. هيا نهدم :
 
هؤلاء الذين يعترضوا على الزيارات والموالد ، وما يحدث فيها من حلقات ذكر لله تعالى ، وتلاوة للقرآن ، وتذكرة للأنام ، واستعادة سير الصالحين ، وإحياء لروح الدين وروحانياته في النفوس والقلوب .. هم أنفسهم الآن الذين أقاموا مولد الست " فتنة " ، ودعوا إليه كل المسلمين ليشاركوا في حلقات النزاع ، وتلاوة قوانين الفرقة ، ونسيان وسطية الدين ، وإهانة رموز الإسلام ، وإجلال المتطرفين ..

لا ينكر أحد أنه يوجد أناس بسطاء يقومون ببعض الممارسات الخاطئة في تلك الأثناء .. لكن هذا ناتج عن التقصير في توصيل الدين الصحيح لهم ، وتصحيح تلك الممارسات لتعود إلى رشدها .. بالعقل والفكر والنصح .. لا بالاعتداء على الميت صاحب القبر ، والذي حرمته عند الله كحرمة الحي بل وأكثر .. فالحي يستطيع الدفاع عن نفسه ، أما الميت فلا .. !

وحتى - فرضًا لا تسليمًا - إذا قلنا أنه يوجد شرك .. عندما جاء نور الإسلام برسول الله صلى الله عليه وسلم ، لم يحاول ذلك النور أبدًا أول ما أشرق أن يبدد ظلام الكفر والشرك في النفوس بكسر صنم الطاغوت أوًلا ، ثم الدعوة إلى دين الله فيما بعد ، إنما تسللت أشعته الربانية للقلوب والعقول فبددت ظلامها ، حتى أمسكت أيادى من كانوا كفارًا المعاول لهدم ذاك الصنم بأنفسها ..      

فإذا كان هذا قد حدث في حالة الرسالة النبوية في زمن الشرك ، فكيف نطبق العكس على حالة لا ينطبق المثل نفسه عليها مطلقًا بأي حال من الأحوال ؟ ..
  
كيف نعتبر قبور آل بيت الحبيب - صلى الله عليه وسلم - وقبور الصالحين من عباد الله أصنام تُعبد من دون الله ؟ .. هل اتخذها أحد قبلة له في الصلاة من دون الكعبة ؟ .. هل سجد لها أحد ؟ ..

اتقوا الله في آل بيت رسول الله .. فما طلب منا نبينا صلى الله عليه وسلم أجرًا عن رسالته إلا مودتهم :{ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى  } الشورى : 23

وهم الذين قال الله تعالى فيهم :
{ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً } الأحزاب : 23

وهم الذين لا تكتمل صلاتنا إلا بالصلاة عليهم والدعاء لهم  : اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ..


وهم الذين أوصانا بهم النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات قبل وفاته :

" ألا أيها الناس ! فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب . وأنا تارك فيكم ثقلين : أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله . واستمسكوا به " فحث على كتاب الله ورغب فيه . ثم قال " وأهل بيتي . أذكركم الله في أهل بيتي . أذكركم الله في أهل بيتي . أذكركم الله في أهل بيتي "
الراوي: يزيد بن حيان المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2408خلاصة حكم المحدث: صحيح

" أحبوا الله لما يغذوكم به من نعمه، وأحبوني لحب الله، وأحبوا أهل بيتي لحبي "
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 224خلاصة حكم المحدث: صحيح 



" إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أحدهما أعظم من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما "
الراوي: زيد بن أرقم المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3788خلاصة حكم المحدث: حسن غريب

" قد تركت فيكم ما إن تمسكتم به لم تضلوا ، كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، لن يتفرقا حتى يردا على الحوض "
الراوي: - المحدث: ابن العربي - المصدر: عارضة الأحوذي - الصفحة أو الرقم: 7/159خلاصة حكم المحدث: صحيح

 " لو لم يبق من الدنيا إلا يوم ، لطول الله ذلك اليوم ، حتى يخرج فيه رجل مني ، أو من أهل بيتي ، يواطئ اسمه اسمي ، واسم أبيه اسم أبي ،يملأ الأرض قسطا وعدلا ، كما ملئت جورا وظلما "
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: ابن تيمية - المصدر: منهاج السنة - الصفحة أو الرقم: 8/255خلاصة حكم المحدث: صحيح


" وعدني ربي في أهل بيتي، من أقر منهم بالتوحيد ولي بالبلاغ، أن لا يعذبهم "
الراوي: أنس بن مالك المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 9623 خلاصة حكم المحدث: صحيح


" إنكم ستبتلون في أهل بيتي من بعدي "
الراوي: خالد بن عرفطة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 2535خلاصة حكم المحدث: حسن
ولاحظوا أنه قال عليه الصلاة والسلام : ستبتلون "فيهم" وليس " بـهم "..وإنا لله وإنا إليه راجعون ..



" مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح في قوم نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك ومثل باب حطة في بني إسرائيل "
الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: السخاوي - المصدر: البلدانيات - الصفحة أو الرقم: 186خلاصة حكم المحدث: حسن

" النجوم أمان لأهل السماء ، و أهل بيتي أمان لأمتي "
الراوي: سلمة بن الأكوع المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 9313 خلاصة حكم المحدث: حسن

أولياء الله :
قال الله تعالى : { أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ . الَّذِينَ ‏آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ.لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ ‏الْعَظِيمُ .} [سورة يونس] .‏‎ ‎

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أولياء الله تعالى ، الذين إذا رؤوا ذكر الله تعالى "
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2587خلاصة حكم المحدث: صحيح

أي أن الناس تتذكر برؤيتهم ذكر الله تعالى .. سواء وهم أحياء أو بعد مماتهم .. لطيب شاهدهم ، وآثار طاعتهم لربهم عز وجل ..

" اليسير من الرياء شرك ومن عادى أولياء الله فقد بارز الله بالمحاربة وإن الله يحب الأبرار الأتقياء الأخفياء الذين إن غابوا لم يفتقدوا وإن حضروا لم يعرفوا قلوبهم مصابيح الهدى يخرجون من كل غبراء مظلمة "
الراوي: معاذ بن جبل المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 1/52 خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]


" إن أولياء الله المصلون من يقيم الصلوات الخمس التي كتبهن الله عليه ، ويصوم رمضان ويحتسب صومه ، ويؤتي الزكاة محتسبا طيبة بها نفسه ، ويجتنب الكبائر التي نهى الله عنها ، فقال رجل من أصحابه يا رسول الله وكم الكبائر ؟ قال : تسع أعظمهن الإشراك بالله ، وقتل المؤمن بغير حق ، والفرار من الزحف ، وقذف المحصنة ، والسحر ، وأكل مال اليتيم ، وأكل الربا ، وعقوق الوالدين المسلمين ، واستحلال البيت الحرام قبلتكم أحياء وأمواتا لا يموت رجل لم يعمل هؤلاء الكبائر ويقيم الصلاة ويؤتى الزكاة إلا رافق محمدا صلى الله عليه وسلم في بحبوح جنة أي وسطها مصاريع أبوابها الذهب "
الراوي: - المحدث: الهيتمي المكي - المصدر: الزواجر - الصفحة أو الرقم: 1/172خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن


أي أن كل مسلم طائع لأمر ربه ، مقيم لفرضه ، مجتنب نهيه .. هو ولي من أولياء الله تعالى .. وإنما تختلف درجات قربهم من ربهم وتكريمه لهم باختلاف الدرجات التي ارتقوا إليها بالطاعة والحسنات والنوافل .. 



" إن الله قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته : كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه ، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن ، يكره الموت وأنا أكره مساءته "
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6502خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
والأولياء اذكـرهــــم بخيـــــر انهم        تبعوا الرسول بصحــــة الآداب‎ ‎
خدموا الشريعة وما اتبعوا الهوى       مـتمسكين بأشرف الأنســــــــاب‎
صـحت ولايتهم بشاهد حالهـــــــم         فَـعَلَوا وصاروا وجهة الطــلاب‎‎
 لهم الكرامات التي ظهرت بنــــــا         كـالشمس ما حجبت ببرد سحاب


فهم قدوة لنا ، بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وآل بيته الأطهار .. سواء في حياتهم أو بعد مماتهم .. تذكرنا سيرهم بما ينبغي أن يكون عليه المسلم الحق .. في عصر نحن أحوج ما نكون فيه إلى المُثُل والقدوة ..

ولكل من يسخر ويهزأ بهؤلاء الناس وزهدهم في الدنيا .. نقول ما قاله الحبيب صلى الله عليه وسلم :
" رب أشعث أغبر، ذي طمرين، تنبوا عنه أعين الناس، لو أقسم على الله لأبره "
الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 4401خلاصة حكم المحدث: صحيح

مصر .. والهوية الدينية :



من أعظم ما يميز مصر على مر العصور : الهوية الدينية العريقة ، والحضارة الفرعونية القديمة ..

والهوية الدينية هي نتاج مزيج فريد من عدة عوامل ، أهمها وأشدها تأثيرًا وجود آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة في مصر .. مثل الإمام الحسين سيد شباب أهل الجنة ، والكثير من ذريته ..ومن الصحابة : راوي الأحاديث النبوية الصحابي عويمر بن عامر (أبو الدرداء) رضي الله عنه .. وغيره الكثير ..  


ومن قبل كان السبيل لمسح تلك الهوية ، هو التشكيك في وجودهم من الأساس في أماكنهم .. وهو ما يمكن لأي دارس تاريخ مبتدىء تفنيده بكل بساطة .. لذا عندما فشلوا في ذلك ، تفتق ذهنهم عن طمس تلك الهوية باستغلال بعض الممارسات الخاطئة لأبناء الإسلام ، والنابعة من جهل يمكن إزالته بالنصح والرفق ، لا بالعنف والتعدي ..


وباستغلال تلك الأمور وتضخيمها على نحو مدروس ، يتحول الأمر لمحاربة الكُفر والشِرك في مصر .. مما يعطيه صفة الجهاد الديني في سبيل التوحيد .. فيتم هدم قبور آل البيت والصحابة ومن تبعهم بإحسان ، وإزالة معالمها وأهميتها مع الوقت ، حتى ينسى الناس وجود ذرية رسول الله صلى الله عليه وسلم في مصر من الأساس .. مما ينعكس تأثيره مع الزمن على الهوية الدينية الإسلامية في مصر ..


باختصار .. الهدف من ذلك هو إعادة برمجة الشخصية المصرية ، لتكون مؤهلة للتحول في النهاية لشخصية علمانية لا دين لها .. وهذا يوضح كيف أن الأعداء يخططون لنا لسنوات طويلة قادمة.. بينما نحن هنا مازلنا ننظر لموضع أقدامنا وحسب .. !


مُولِد "السِت فِتنة" :
 
أما آن أوان لَم الشمل ؟ ..
أما آن أوان نبذ الخلاف ، والتطرف بكل صوره ؟ ..


أما آن الآوان يا مصر أن نتقي شرور الست " فتنة " ، تلك الدمية التي جاء بها العدو إلى بلادنا منتظرًا منا أن نقيم لها المُولِد .. ! ويساعده على ذلك الآن كل متطرف ومتشدد ، كل جاهل بأمر دينه لم يقرأ يومًا قول الله تعالى :
{ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ } البقرة :143 


اللهم من أراد المسلمين وآل البيت الأطهار وأولياء الله بسوء ، فرد السوء إليه ، واجعل كيده في نحره .. واشغله بنفسه .. واجعل تدبيره تدميره يارب العالمين .. آمين ..


ونختم الحملة بكلمات مضيئة لواحد من آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" نوروا كل قلب من قلوبكم بمحبة آله الكرام عليهم السلام ، فهم أنوار الوجود اللامعة ، وشموس السعود الطالعة "


" من أراد الله به خيرا ألزمه وصيه نبيه في آله ،  فأحبهم واعتني بشأنهم وعظمهم وحماهم وصان حماهم وكان لهم مراعيا , ولحقوق رسوله فيهم راعيا .. المرء مع من أحب .. ومن أحب الله أحب رسول الله .. ومن أحب رسول الله أحب آل رسول الله صلي الله عليه وسلم ، ومن أحبهم كان معهم   وهم مع أبيهم عليه الصلاة والسلام ، قدموهم عليكم ولا تَقدموهم ، وأعينوهم وأكرموهم يعود خير ذلك عليكم "


" الله يغار لأوليائه.. وينتقم لهم ممن يؤذيهم .. ويكرمهم بصون محبيهم .. وعون من يلوذ فيهم ..  عليكم بمحبتهم .. والتقرب إليهم .. تحصل لكم بهم البركة.. كونوا معهم ..  "

{ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْمُفْلِحُونَ } المجادلة:22/ { إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ آمَنُوا }الحج:38


من كتاب : البرهان المؤيد - الإمام "أحمد الرفاعي الكبير" 

ساهم في نشر الحملة ولك الأجر :


7 التـعـلــيــقــات:

  1. Aكرا لك على المقال الرائع وعلى المدونة الرائعة واتمنى كل النجاح وانشاء الله مصر سوف تعود سالمة وناهضة ومستقبل افضل لمصر اللهم مااحفظ مصر من كل شر ومن كل فساد ...

    ردحذف
  2. أشكرك أخي محمد على زيارتك الكريمة وتعليقك الطيب ..

    وأشاركك الدعاء لمصر .. آمين

    ملحوظة بسيطة بس من أخوك : كلمة إنشاء الله تكتب " إن شاء الله " لأن الإنشاء هو الخلق والتكوين :)فلا يمكن أن نقول أن الله تعالى مخلوق أو مصنوع تعالى الله عز وجل ..
    وأتمنى تشارك في نشر هذه الملاحظة لأن ناس كتير تكتبها هكذا بدون قصد :)

    بارك الله فيك وجزاك خيرًا أخي .. ونورت المدونة

    ردحذف
  3. الشبكة العربية18 يوليو، 2011 2:56 م

    مدونة جميلة جدا بارك الله فيك يا أخي بالتوفيق بإذن الله ...

    ردحذف
  4. الشبكة العربية18 يوليو، 2011 2:56 م

    مدونة رائعة وجميلة بارك الله فيك وأتمنى لك النجاح ...

    ردحذف
    الردود
    1. شكرًا جزيًلا لك .. آمين وإياكم

      حذف
  5. بارك الله فيك

    ردحذف